En

تشير الكشوفات الأثرية في أرض إمارة رأس الخيمة إلى عمرٍ حضاريّ يمتدّ إلى ما يقارب 7,000 عام، ممّا يجعلها واحدةً من أقدم المناطق المأهولة حول العالم. وتثبت الشواهد والمواقع الأثرية الغنية المنتشرة في أنحاء الإمارة زخم تاريخها الضارب في القدم، مع أكثر من 1,000 مَعلمٍ حضاريّ بما في ذلك قصر الزباء المشهور بكونه أقدم قلاع الإمارات العربية المتّحدة، وقبور حضارة أم النار التي تعود بتاريخها للعصر البرونزي، بالإضافة لمدافن حضارة وادي سوق (2000- 1600 ق.م.) في منطقتي وادي شمل وسيح الحرف. وقد أسّست الإمارة لنفسها مكانةً مرموقةً كأحد أهمّ المراكز التجارية في المنطقة بموقعها الاستراتيجي المميّز، وتشير الوثائق التاريخية على وجود علاقاتٍ تجاريةٍ مزدهرةٍ مع بلاد ما بين النهرين في الفترة الواقعة بين 5500 و3800 قبل الميلاد.

وقد غمرت حضارات الحقب الزمنية المتعدّدة في رأس الخيمة علماءَ الآثار بالعديد من الكنوز الأثرية العائدة لفترات حفيت (3200-2600 قبل الميلاد) وأم النار (2600-2000 ق.م.) ووادي سوق (2000- 1600 ق.م.) حيث كشفت أعمال التنقيب عن العديد من المقابر والمدافن الأثرية وسيق محتواها للعرض في متحف رأس الخيمة الوطني. كما تمّ اكتشاف مساكن من العصر البرونزي والعصر الحديدي بالقرب من منطقتي شمل وخت، في حين تبرز بصمات الفترات الإسلامية المبكّرة والمتأخّرة في رأس الخيمة. وقد تميّز العصر العباسي بتوحيد الإمبراطورية الإسلامية وتوسيع الروابط التجارية مع شرق آسيا، واشتهرت منطقة جلفار "الاسم القديم لرأس الخيمة" بكونها أحد أهم المراكز التجارية في الخليج العربي، والتي ازدهرت بتصدير الأواني الفخّارية وتجارتها كسمةٍ مميّزةٍ لاقتصادها لمئاتٍ من السنوات.

تُعرف رأس الخيمة بإرثها الغني في الملاحة البحرية، وتُعدّ مسقط رأس الرحّالة العربي الشهير أحمد بن ماجد الذي لُقّب بأسد البحار، كما عُرِفت قبيلة القواسم بامتلاكها أحد أقوى الأساطيل في تاريخ المنطقة. وقد وقع القواسم على تهدئة عام 1820م وساعد الاتفاق على التهدئة بجلب الاستقرار في البحار من خلال وضع المنطقة تحت وصايةٍ بريطانية، لتعزّز بعدها الهدنة البحرية الدائمة من هذا الأمر عام 1853م. ومثّلت الإمارات الموقّعة على الهدنة تجسيداً مبكّراً لدولة الإمارات العربية المتّحدة، التي اعلنت اتحادها في 2 ديسمبر 1971م وانضمت إليها رأس الخيمة مع بداية 1972م.
للمزيد: http://www.rakheritage.rak.ae

الاشتراك بقائمة النشرة البريدية

لن نشارك معلوماتك مع أي طرف ثالث
من فضلك أدخل بريد إلكترونى صحيح

The form contains errors

هذا الموقع محمي بواسطة reCAPTCHA. سياسة الخصوصية و بنود الخدمة الخاصة ب Google تتطبق.