En

حاكم رأس الخيمة يستقبل وزير تطوير البنية التحتية

7 أغسطس 2019
 

استقبل صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بحضور سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية والوفد المرافق له.

وخلال اللقاء، أكد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على أهمية تضافر جهود مؤسسات الدولة كافة لتوفير الحياة الكريمة للمواطن، مشيرًا إلى الاهتمام الذي توليه الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبتوجيهات أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للخطط التنموية الهادفة إلى رفاهية للشعب الإماراتي وتوفير متطلباته واحتياجاته.

وشدد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي على ضرورة التعاون والتنسيق بين كافة المؤسسات الحكومية في مختلف القطاعات بما يسهم في تطوير الخدمات ومشاريع البنية التحتية التي تعود بالنفع والفائدة على كافة المتواجدين على أرض الإمارات عامة، والمتعلقة بقطاع الإسكان على وجه الخصوص نظراً لتأثيرها الكبير والمباشر على حياة مواطني الدولة.

وجرى خلال اللقاء استعراض جملة من المواضيع المهمة المتعلقة بجهود الوزارة في سبيل تطوير البنية التحتية في الدولة بما يدعم خطط التنمية الطموحة ويرفع من تنافسية الإمارات على المستويين الإقليمي والعالمي لاسيما في ظل السمعة التي تحظى بها كواحدة من الدول التي تولي هذا القطاع الحيوي أهمية كبرى كونه يُشكل الأساس الذي تقوم عليه جل الخطط والسياسات التنموية. كما تم استعراض مجموعة السياسات والاستراتيجيات التي تهدف الوزارة من ورائها إلى تطوير قطاع الإسكان والمنشآت والمرافق العامة في الدولة بالتنسيق مع الجهات الاتحادية والمحلية.

حضر اللقاء الشيخ أحمد بن سعود بن صقر القاسمي، رئيس دائرة الخدمات العامة، ومنذر محمد بن شكر الزعابي، مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، والمهندسة جميلة الفندي، المدير العام لبرنامج الشيخ زايد للإسكان.

  تطوير
  بنية تحتية

الاشتراك بقائمة النشرة البريدية

لن نشارك معلوماتك مع أي طرف ثالث
من فضلك أدخل بريد إلكترونى صحيح

The form contains errors

هذا الموقع محمي بواسطة reCAPTCHA. سياسة الخصوصية و بنود الخدمة الخاصة ب Google تتطبق.